أردن الإخبارية – Jordan News » عربي ودولي » زعيم المعارضة في الكنيست قد يكون عربيا.. هل هي بداية لتاريخ جديد؟

زعيم المعارضة في الكنيست قد يكون عربيا.. هل هي بداية لتاريخ جديد؟

أضيف بتاريخ: 21 سبتمبر 2019 9:34 ص

أردن – ستكون الأحزاب العربية في إسرائيل أكبر كتلة غير حاكمة في البرلمان، بل ويمكن أن تقود المعارضة في الكنيست، إذا أفرزت الانتخابات التي جرت، يوم الثلاثاء الماضي، حكومة وحدة وطنية.

ومنحت زيادة في الإقبال على التصويت القائمة المشتركة التي يسيطر عليها العرب 13 مقعدا من إجمالي المقاعد البالغ عددها 120 في الكنيست، مما يجعلها ثالث أكبر تكتل خلف حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي حصل على 31 مقعدا، وحزب الوسط “أزرق أبيض” الذي ينتمي إليه بيني غانتس وحصد 33 مقعدا.

 

ومن شأن هذه النتيجة أن تجعل القائمة المشتركة أكبر تجمع للمعارضة في البرلمان في حالة تشكيل حكومة وحدة، وهو احتمال واقعي بالرغم من رفض غانتس دعوة مبدئية من نتنياهو بشأنها.

ولم يشارك أي حزب ينتمي إلى الأقلية العربية التي تمثل 21 في المئة من سكان إسرائيل في أي حكومة إسرائيلية من قبل. ولكن إذا أصبح رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة (44 عاما) زعيماً للمعارضة، فسوف يتلقى إحاطات شهرية من جهاز المخابرات (الموساد) وسيلتقي بزعماء الدول الزائرين.

ويتيح مثل هذا الوضع منصة للتعبير عن شكاوى العرب من التمييز ضدهم ومنصة أكبر للأحزاب العربية التي تختلف مع الأحزاب المنتمية إلى الأغلبية اليهودية في البلاد.

وقال عودة للصحافيين خارج منزله في حيفا التي يقطنها خليط من العرب واليهود بشمال إسرائيل إنه “موقع مهم” لم يشغله أي عربي من قبل.

لكن على الرغم من أن القائمة المشتركة ستكون أكبر كتلة منفردة، يقول محللون إن أحزاب المعارضة الأخرى مجتمعة سيكون لديها عدد كاف من المقاعد لسد الطريق أمام تعيينه من خلال التصويت بالأغلبية المطلقة.

وقالت عايدة توما سليمان، وهي نائبة عربية من فصيل حداش الذي ينتمي إليه عودة، إنه ما من سبيل لكي توافق الأحزاب الأخرى على تعيين أيمن عودة رئيسا للمعارضة و”منح مجتمعنا الاعتراف والشرعية”.

ويدعو أعضاء الكنيست العرب مرارا إلى إنهاء احتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة، وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وتفكيك المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

“انتصار رمزي”

وتنحدر الجالية العربية من نسل الفلسطينيين الذين بقوا في إسرائيل بعد إنشائها في عام 1948، ويجاهر البعض في الجيل الأصغر سنا بأنهم يعتبرون أنفسهم فلسطينيين.

ويبلغ عددهم 1.9 مليون نسمة من السكان البالغ عددهم الإجمالي تسعة ملايين، ويشتكون من التعرض للتمييز في الصحة والتعليم والسكن، ويعيشون في مدن مثل الناصرة وعكا في الشمال وبلدات بدوية في صحراء النقب الجنوبية.

ويقول مركز مساواة الحقوقي إن ميزانية الدولة في إسرائيل غالباً ما تحابي اليهود، وتخصص أموالاً للمناطق والمدارس اليهودية أكثر من العربية. ويوضح أن حوالي 47 في المئة من المواطنين العرب يعيشون في فقر، وهي نسبة أعلى بكثير من المعدل الوطني البالغ 18 في المئة.

لكن حزب الليكود بزعامة نتنياهو يعترض على ذلك قائلا إن خطته الاستثمارية البالغة 15 مليار شيقل (4.19 مليار دولار) للقطاع العربي خلال دورة انعقاد الكنيست الأخيرة “هي أكبر التزام من هذا القبيل في تاريخ إسرائيل”، حسبما قال إيلي حزان، مدير الشؤون الخارجية في الليكود.

وفي انتخابات يوم الثلاثاء، كان عودة ومجموعته التي تضم أربعة أحزاب عربية يديرون جبهة موحدة في ظل تزايد الإقبال العربي على التصويت بشكل كبير. وساعدهم ذلك على استعادة المقاعد التي خسروها في أبريل/نيسان عندما انقسموا وتراجع الإقبال.

واعتبرت القائمة المشتركة أداءها القوي يوم الثلاثاء انتصارا على ما وصفته بأنه “حملة تحريض غير مسبوقة ضد الجمهور العربي” من جانب نتنياهو والأحزاب اليمينية.

وجعل نتنياهو من ادعاءات تزوير الانتخابات في المناطق العربية قضية في حملته الانتخابية، وسعى إلى نشر كاميرات في مراكز الاقتراع، في ما وصفه القادة في المجتمع العربي بأنه محاولة لتخويف الناخبين. ورفضت المحكمة العليا في إسرائيل السماح بوضع الكاميرات.

وقال عيد جبيلي، وهو معلم رياضة (55 عاما) من حيفا، إنه قاطع انتخابات أبريل/ نيسان لكنه صوت، يوم الثلاثاء، “لأن زعماء مجتمعي أظهروا أن بإمكانهم الاتحاد في وقت الشدة”.

لكنه ليس متأكداً من أن تولي شخص عربي لمنصب زعيم المعارضة يمكن أن يثمر عن شيء أكثر من مجرد “فوز رمزي صغير”.

وقال: “لسنا صناع قرار في هذا البلد”.

رويترز

تعليقات القراء