أردن الإخبارية – Jordan News » عربي ودولي » نجل مرسي ينشر صور 15 شخصا بينهم السيسي ويتوعدهم بالقصاص

نجل مرسي ينشر صور 15 شخصا بينهم السيسي ويتوعدهم بالقصاص

أضيف بتاريخ: 15 أغسطس 2019 11:06 م

أردن – نشر عبد الله محمد مرسي، نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، صورة لـ 15 شخصية مصرية، متهماً إياهم بأنهم خططوا وأمروا بقتل المعتصمين في ميدان رابعة العدوية، الذي نظمه أنصار الإخوان المسلمين اعتراضاً على عزل مرسي بواسطة الجيش.
وكان من بين هؤلاء الأشخاص الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، ووزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم، والرئيس المؤقت وقتها المستشار عدلي منصور، ورئيس الحكومة حازم الببلاوي، وقائد الحرس الجمهوري ووزير الدفاع ومدير المخابرات.
وكتب نجل مرسي على الصورة :«هؤلاء هم القتلة تذكروهم جيداً، هؤلاء من خططوا وأمروا كلابهم بقتل شهدائنا».
وتابع :« قسماً لنقتص منكم و بالله لنثأرن لشهدائنا، لعنة الله عليكم أجمعين يا قتلة.. {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}».
في السياق، أعلنت منصة «نحن نسجل» الحقوقية، أنها ستتعقب المتورطين مجزرة رابعة، التي نفذتها السلطات المصرية بحق مؤيدي الرئيس المصري الأسبق، بالتزامن مع مرور الذكرى السادسة للمجزرة.
وعرضت المنصة، مقطع فيديو، نشرت فيه أسماء 22 امرأة قتلن في هذا اليوم على أيدي قوات الأمن. كما عرضت صورة اثنين من القناصة تورطا في جريمة الفض.
وحسب المنصة فإن أسماء النساء القتيلات في المذبحة: «هند هشام كمال، حبيبة أحمد عبد العزيز، أسماء هشام صقر، مريم محمد علي عبد العال، أسماء البلتاجي، هبة محمد فكر إبراهيم، إنجي محمد تاج الدين، وردة مصطفى محمد بيومي، رزان محمد علي، سارة السيار، سعاد حسن رمزي، سهام عبد الله متولي، سوسن سعد حسن علي، نادية سالم علي الرازق، نهى أحمد عبد المعطي، هدى أحمد سعيد، هدى فرج سعيد، هيام عبده إبراهيم، ميرفت سيد علي، سوزان محمد علي، إيمان محمود الحسيني، سناء حمدي عبد العزيز» .
ومن بينهن أسماء تحولت لأيقونة نضال، ورمز للمذبحة، لعل أبرزهن أسماء البلتاجي، ابنة القيادي في جماعة «الإخوان المسلمين» محمد البلتاجي، التي كانت تبلغ من العمر 17 عاما حين قتلها قناص في ميدان رابعة صبيحة يوم المذبحة.
وكذلك حبيبة عبد العزيز، وهي صحافية شابة كانت تبلغ من العمر 26 عاما، عندما قتلت في رابعة. كانت تعيش في الخارج، ثم عادت إلى مصر في إجازة مع والدها حينما أعلن الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، وأبت أن ترحل من ميدان رابعة الذي وصلت إليه قبل الفض بأيام قليلة. وكتبت عبر صفحتها على «فيسبوك» قبل تلك الأحداث بعام تقريبا «أستودع عند الله أمنيتين، العودة لمصر بشكل نهائي، الشهادة في سبيله».
أما هبة جمال «أم رمضان»، فهي من كان ينادي عليها ابنها في مقطع فيديو يدمي القلوب «اصحي يا ماما بالله عليك». كانت في الأربعينيات من عمرها عندما قتلت في الميدان وانتشر فيديو للحظة إسعافها ووجهها شاحب ينبئ بالموت، بينما صغيرها ينادي من جانبها «اصحي يا ماما بالله عليك» .
مركز «بلادي لحقوق الإنسان»، وهو منظمة حقوقية مصرية مستقلة، قال في بيان، إن «القتل كان أبرز الانتهاكات الصارخة الواقعة بحق المعتصمين جميعاً لم يُرحم منه حتى الأطفال».
وحسب بيان المركز، فإن «29 طفلا قتلوا في المذبحة من ضمنهم طفل تم العثور على جثته محترقة بالكامل».
ولفت إلى أن «6 أطفال قتلوا إثر إصابة بطلق ناري في الرأس، و22 آخرين قتلوا إثر إصابة بطلق ناري في الصدر».
يشار إلى أن تقديرات المنظمات الحقوقية والحكومية المصرية منها والدولية، اختلفت في تعداد ضحايا المذبحة. التقديرات تبدأ من 333 قتيلًا بينهم 247 حالة معلومة و52 حالة مجهولة، و7 حالات من الشرطة، حسب التقديرات الحكومية المصرية الصادرة عن وزارة الصحة ومصلحة الطب الشرعي، وتصل في بعض التقديرات الحقوقية المصرية إلى 2200 حالة، حسب آخر إحصاء صادر عن مستشفى رابعة العدوية الميدان، بينما يرتفع العدد قليلًا الى 2600 قتيل، حسب ما أعلنته جماعة «الإخوان المسلمين» آنذاك.

تعليقات القراء