أردن الإخبارية – Jordan News » محليات » مختصون يحذرون من ارتفاع نسب زواج المطلقات عن المطلقين

مختصون يحذرون من ارتفاع نسب زواج المطلقات عن المطلقين

أضيف بتاريخ: 14 مايو 2019 12:29 م

أردن – كشفت احصائيات دائرة قاضي القضاة أن فرص زواج النساء المطلقات أعلى من فرص الزواج للرجال .

ووفق الاحصائيات فان 13075 مطلقة تزوجت العام الماضي بينما تزوج من الرجال المطلقين 11281 رجلا.
وتعد هذه الظاهرة سلاحا ذو حدين وفق مختصين بهذا الشأن من حيث سهولة اتخاذ المرأة لقرار الطلاق من جهة والغاء وصمة “المطلقة” من حياتها وعودتها لحياتها الاجتماعية من جديد من جهة أخرى.

رئيس جمعية المحامين الشرعيين قال لعمون ان حرص المرأة على اعادة بناء أسرة وحياة جديدة أكبر من حرص الرجل؛ وذلك بسبب نظرة المجتمع للمطلقة أشد من نظرة الرجل .
وأضاف المحامي العشوش أن المرأة تبحث عن العودة الى حياتها الاسرة لتبعث برسالة الى مجتمعها المحيط بها أنها قادرة على تأسيس حياة أسرية ناجحة ولتثبت أن تجربتها الاولى بالفشل لا يقاس عليها.

وأشار الى تغير النظرة المجتمعية للمرأة بحيث اصبح هناك وعي بأن المرأة المطلقة انما طلقت لسبب وجيه .
وحول خطوره تشجيع المرأة على الطلاق لتأمينها فكرة الزواج من آخر قال العشوش ان المرأة تعي ان فرصها من الزواج موجودة انما هذه الفرصة ليست مستمرة في كل الاوقات في ظل عزوف الشباب عن الزواج.
من جهتها حذرت المحامية المختصة بالمحاكم الشرعية سميرة زيتون من ارتفاع نسب الطلاق جراء ارتفاع زواج المطلقات؛ وذلك بسبب ارتياح المرأة واحساسها بالامان بالعودة لحياة اسرية في حال طلاقها ، بالتالي تصبح فكرة الطلاق بالنسبة لها سهلة.
وأيدتها الرأي المحامية الشرعية بسمة عمرو والتي أكدت على خطورة هذه الوضع وقالت ان ذلك من شأنه ان يسهل فكرة الطلاق لدى المرأة ما يدفع بعضهن حتى عن التنازل عن حقوقهن ومنهم ايضا من تتنازل عن ابنائها.

وقالت المحامية زيتون أن ذلك من شأنه المساهمة في تفكيك الاسر خاصة في ظل ضعف تمسك المرأة بأبنائها وتقديمها مصلحتها الخاصة على مصلحة ابنائها.
وعللت المحامية زيتون سبب ارتفاع زواج المطلقات؛ لتغير المفاهيم في المجتمع ولاستقلالية الرجل في اتخاذ قرار الزواج عن الاهل والغاء فكرة رأي الاهل في مثل هذه القرارات.

وأضافت أن عمل المرأة دافع قوي لدى العديد من الشاب لاختيارها للزواج دون اهتمامهم لكونها مطلقة او غير ذلك.
بينما عزت المحامية عمرو ارتفاع نسبة زواج المطلقات لوجود حالات يكون فيها سبب الطلاق هو ارتباطها بعلاقة غرامية مع شخص آخر وما ان ينتهي زواجها حتى تتزوج من عشيقها.
وأشارت عمرو الى ان المرأة المطلقة تتعرض لضغوطات من الاهل والمجتمع،فهناك من الاهالي من يرفض بقاء ابنته مطلقة دون زواج ما يدفعها بالزواج من أي شخص يتقدم لها عقب طلاقها،بينما الرجل لا يعيش هذه الضغوطات.
وأضافت ان هناك من الشباب من يتوجه بالزواج للمطلقات بسبب انخفاض مهورهن من جهة وتنازلهن عن كثير من مظاهر الاحتفالات بالزواج التي تكبده الاف الدنانير.

وبينت ان الرجل المطلق على الاغلب يتكبد مبالغ مالية عالية عند الطلاق بالاضافة الى فرض نفقة ابناءه ما يرهق كاهله ويفقده القدرة المالية على التفكير بالزواج مرة أخرى.

تعليقات القراء