أردن الإخبارية – Jordan News » منوعات » هكذا عبث الروس بنظام GPS لإرسال بياناتٍ لـ»إخفاء بوتين»

هكذا عبث الروس بنظام GPS لإرسال بياناتٍ لـ»إخفاء بوتين»

أضيف بتاريخ: 15 أبريل 2019 12:00 ص

أردن – في 15 مايو/أيار، قاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شاحنة برتقالية زاهية في قافلة من عربات البناء، تحت سماء مشمسة، لافتتاح جسر كيرتش الذي يربط روسيا بالقرم. ويعد هذا الجسر، الممتد بطول 11 ميلاً، أطول جسر في كل من أوروبا وروسيا.

وبينما كان بوتين يقود الشاحنة عبر الجسر، حدث شيء غريب حسب تقرير موقع Business Insider الأمريكي. فجأة بدأت أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية في غرف التحكم لأكثر من 24 سفينة راسية في مكان قريب في عرض معلومات زائفة عن موقعها. إذ قالت أنظمة الـGPS الخاصة بها لقباطنة هذه السفن إنهم راسون على بعد أكثر من 65 كيلومتراً، على اليابسة، بمطار أنابا.

ووفقاً لمركز دراسات الدفاع المتقدم (C4AD)، وهي مؤسسة بحثية أمنية، فإنّ ما حدث لم يكن مجرد خلل عشوائي، وإنما كان خطة متعمدة ليجعلوا من الصعب على أي شخص قريب تتبع وجود بوتين أو القيادة بجواره.

«جميع البنى التحتية الوطنية الحساسة تعتمد على نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية بدرجة ما» وقد بدأ الروس في اختراقهاإرباك آلاف السفن والطائرات حول مكان وجودهم

بحسب دراسة أجراها مركز دراسات الدفاع المتقدم للإشارات الزائفة لنظام القمر الصناعي للملاحة العالمية فإنَّ الروس قد بدأوا في اختراق هذا النظام على نطاق واسع بغرض إرباك آلاف السفن والطائرات حول مكان وجودهم.

يتألف نظام الملاحة العالمي عبر الأقمار الصناعية من كوكبة من الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض. نظام التموضع العالمي الأمريكي (GPS)، وقمر بايدو (Beidou) الصيني، وقمر غلوناس (Glonass) الروسي، وبرنامج غاليليو الأوروبي، جميعها جزء من نظام الملاحة العالمي هذا.

وكذا فإن هاتفك، وجهاز إنفاذ القانون، والشحن وشركات الطيران ومحطات الطاقة، وأي شيء يعتمد على مزامنة الوقت والموقع باستخدام GPS، جميعها معرضة لاختراق نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية. وبحسب تقرير بتكليف من جهاز الاستخبارات البريطانية، فإنَّ «جميع البنى التحتية الوطنية الحساسة تعتمد على نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية بدرجة ما وحددت [قطاعات] الاتصالات وخدمة الطوارئ والمالية والنقل بوصفها ممن تستخدم هذا النظام بكثافة». وقال التقرير إنَّ من شأن هجوم يعطل نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية أن يكلف بريطانيا مليار جنيه إسترليني مقابل كل يوم يكون فيه النظام معطلاً.

وبحسب ملخص استخباراتي أسبوعي من Digital Shadows، وهي خدمة لمراقبة الأمن السيبراني، فإنَّ التشويش على إشارات نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية أو حجبها أو انتحالها على يد الحكومة الروسية «أكثر عشوائية وثباتاً، وأوسع مدى، وأكثر تنوعاً جغرافياً مما أشارت إليه التقرير السابقة«.

حوالي 10 آلاف حادثة من السفن التي ترسل بيانات خاطئة حول موقعها

تقول دراسة مركز دراسات الدفاع المتقدم:

* تأثرت 1311 سفينة مدنية.

* عدد الحالات التي أبلغ عنها أو اكتشفت: 9883.

وحتى العامين الأخيرين، كان مركز دراسات الدفاع المتقدم يعتقد أنَّ الروس استخدموا تشويش نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية أو انتحاله في أغلب الأوقات لإخفاء مكان الرئيس بوتين.

فعلى سبيل المثال، ثمة مساحة كبيرة بالقرب من غيلينجيك على ساحل البحر الأسود في روسيا، يبدو أنها تقع ضمن منطقة انتحال دائم لنظام الملاحة العالمي. ويُعتقد أنَّ هذا الخليج مكان المنزل الصيفي لبوتين، أو بيته الريفي (بالروسية: داشا). ويشتمل هذا البيت على مسكن خاص واسع وفخم.

وقال تقرير مركز دراسات الدفاع المتقدم: إنه «قصر واسع مبنيّ على الطراز الإيطالي، وعدة منصات للطائرات المروحية، ومدرج، وميناء صغير». وهذا هو البيت الخاص الوحيد في روسيا الذي يتمتع بنفس مستوى الحماية الجوية والتدخل في شبكة نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية، الذي يتمتع به الكرملين.

«طوّرت القوات الروسية وحدات تشويش متنقلة لنظام الملاحة العالمي باستخدام الأقمار الصناعية لتوفير حماية للرئيس الروسي»

«يتصل الموقع الجغرافي لحوادث الانتحال اتصالاً وثيقاً بالأماكن التي كان يقوم فلاديمير بوتين يقوم فيها بزيارات خارجية وداخلية، ما يشير إلى أنَّ القوات الروسية طورت وحدات تشويش متنقلة لنظام القمر الصناعي للملاحة العالمية لتوفير حماية للرئيس الروسي. وترتبط هذه الحوادث أيضاً بمواقع الجيش الروسي والمصادر الحكومية، ومع ذلك فمن المرجح أنَّ الدافع في بعض المناطق كان تقييد وصول الجيوش الأجنبية أو إعاقتها» وذلك وفقاً لـDigital Shadow.

وكذا فإنَّ السفن التي تبحر بالقرب من غيليندزيك قد أبلغت عن تلقيها معلومات ملاحة مزيفة على أنظمة الأقمار الصناعية الخاصة به. وقال تقرير مركز دراسات الدفاع المتقدم: «في شهر يونيو/حزيران 2017، حصل قبطان السفينة التجارية Atria على دليل مباشر بوجود أنشطة انتحال لنظام القمر الصناعي للملاحة العالمية قبالة ساحل غيليندزيك بروسيا، عندما أشار نظام ملاحة السفينة إلى أنَّ موقعها في وسط مطار غيليندزيك على بعد حوالي 20 كيلومتراً. وأبلغت أكثر من 20 سفينة أخرى عن اضطرابات مماثلة في المنطقة في اليوم ذاته».

تضليل يخت فائق بقيمة 80 مليون دولار باستخدام جهاز بحجم حقيبة

سجّلت معظم هذه الحوادث في القرم والبحر الأسود وسوريا وروسيا.

وربما الأمر الأكثر إثارة للقلق أنَّ معدات انتحال نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية متاحة للجميع تقريباً، مقابل بضع مئات من الدولارات فحسب.

وقال تقرير مركز دراسات الدفاع المتقدم: «في صيف 2013، نجح فريق بحثي من جامعة تكساس بأوستن في اختطاف أنظمة التموضع العالمي (GPS) على متن يخت فائق سعره 80 مليون دولار باستخدام جهاز تكلفته ألفي دولار وبحجم حقيبة صغيرة. وقد أجبر هذا الهجوم التجريبي أنظمة الإبحار التابعة للسفينة على تداول معلومات خاطئة حول موقعها إلى قبطان السفينة، ومن ثم أجرى القبطان تصحيحات طفيفة في المسار ليجعل السفينة تحافظ على المسار الصحيح بحسب الظاهر».

ويقول مركز دراسات الدفاع المتقدم إنَّ تكلفة جهاز نظام القمر الصناعي للملاحة العالمية قد انخفضت لتصل إلى حوالي 300 دولار، ويستخدمها بعض الناس للغش في لعبة Pokemon G.

تعليقات القراء