أردن الإخبارية – Jordan News » محليات » شروط جديدة.. هل تكيّف الأردنيون مع قرار إلغاء الدعم عن الخبز؟

شروط جديدة.. هل تكيّف الأردنيون مع قرار إلغاء الدعم عن الخبز؟

أضيف بتاريخ: 14 يناير 2019 10:58 م

أردن الإخبارية- فريق التحرير

اعتمدت اللجنة الوزارية الخاصة بشبكة الأمان الاجتماعي، شروط وأسس جديدة لصرف دعم الخبز، التي ستناقشها الحكومة خلال اليومين المقبلين تمهيدا لإقرارها، حيث من المتوقع أن يتم استثناء مالكي الثروة من عقارات ومال ومؤسسات، وشركات ومحلات تجارية وشاحنات، ومن يملك 3 مركبات فأكثر.

وسيتم صرف الدعم للأسرة التي لا يزيد دخل أفرادها عن 12 ألف دينار، وللأفراد عن 6 آلاف دينار سنويا، في حين من المتوقع أن يصدر قرار بدء الدعم، بعد إقرار الموازنة العامة للعام الجاري، وعقب إقرار لجنة شبكة الأمان الاجتماعي التي ترأسها وزير التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات، أسس وشروط الصرف ومواعيدها.

وزارة التنمية الاجتماعية: عملية صرف الدعم ستتم وفق معايير وتعليمات جديدة

وصرحت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات، أن “تعليمات جديدة تحصر المستفيدين من دعم الخبز خلال 2019، وأن عملية صرف الدعم ستتم وفق معايير وتعليمات جديدة، حيث سيتم تغيير بند الرواتب لضبط وحصر المستفيدين من الدعم”.

من ناحيته، قال الناطق باسم وزارة التنمية الاجتماعية، أشرف خريس لـ”أردن الإخبارية”، إن “الوزارة لا تعلم موعد صرف دعم الخبز”، مؤكدا على أن “القرار سيصدر من قبل الحكومة في وسائل الإعلام الرسمية”.

وبعد إقرار التعلیمات، سیتم الإعلان عن فتح باب تقدیم الطلبات من قبل المواطنین لغایات الاستفادة من الدعم، في الوقت الذي خصصت فيه الحكومة نحو 175 ملیون دينار، من أصل مخصصات شبكة الأمان الاجتماعي، في مشروع موازنة العام 2019 لغایات دعم الخبز.

وقد تم اعتماد نموذج جديد لتقديم طلب الحصول على الدعم، حيث أن عملية الصرف ستتم وفق معايير وتعليمات جديدة، بخلاف ما تم تطبيقه العام الماضي.

خصصت الحكومة 175 مليون دينار ضمن الموازنة لغايات دعم الخبز

تشير التقديرات إلى أن سكان المملكة يستهلكون نحو 2400 طن خبز يوميا، أي ما يقارب 9 ملايين رغيف، وهو ما يعادل في المتوسط 90 كيلوغراما تقريبا من الخبز للشخص الواحد سنويا.

وكانت حكومة الدكتور ھاني الملقي، رفعت يدها عن دعم الخبر في كانون الثاني/ینایر من العام الماضي، وحددت أسعاره بواقع 32 قرشا للخبز العربي الكبیر، و40 قرشا للخبز العربي الصغیر.

وصرفت الحكومة الدفعة الأولى من دعم الخبز في العام الماضي، للفئات المستحقّة من العاملين بالقطاع العام ومنتسبي القوات المسلحة، والأجهزة الأمنيّة والمتقاعدين المدنيين والعسكريين، ومتقاعدي الضمان الاجتماعي ومنتفعي صندوق المعونة الوطنية، بواقع 27 دينارا سنويا للفرد ضمن الأسر المستحقة للدعم، و33 دينارا لمنتفعي صندوق المعونة الوطنية.

وبلغ عدد متلقي البدل المالي النقدي المخصص لعام 2018، بعد إلغاء دعم الخبز نحو 8.5 مليون مواطن، بحسب ما أعلنت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات سابقا.

وفي توضيح للموقف واطلاع على الشروط الجديدة للدعم، أوضح الناطق الإعلامي بوزارة المالية، أنس قطاطشة، أنه “سيتم الإعلان عن مواعيد فتح تقديم وتعبئة طلبات الحصول على الدعم، بعد إقرار الحكومة لشروط وتعليمات الصرف الدعم الجديدة”.

وقال قطاطشة لـ”أردن الإخبارية”، إنه “من المتوقع أن يتأخر موعد صرف الدعم، لحين جمع المعلومات الجديدة حول الأسر المستحقة، لاعتمادها من أجل صرف الدعم”، منوها إلى أنه “لم يتم تحديد موعد جديد لأمر الصرف من قبل الحكومة”.

وفضل قطاطشة عدم الإفصاح أو الحديث عن الشروط الجديدة، إلى حين اعتمادها بشكل رسمي من قبل الحكومة، منوها إلى أن “الشروط الجديدة تهدف إلى حصر المستفيدين من دعم الخبز”، مؤكدا على أنه “سيتم الإعلان عن الشروط والأسس رسميا من خلال وسائل الإعلام الرسمية”.

المالية: من المتوقع أن يتأخر موعد صرف الدعم لحين جمع المعلومات الجديدة حول الأسر المستحقة

من جهتها، بينت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات عبر المنصة الحكومية المستحدثة “حقك تعرف”، أنه “لم يجر الإعلان عن فتح باب استقبال طلبات دعم خبز جديدة لمن صرف لهم الدعم خلال العام الحالي”.

وصنفت المنصة الحديث عن قيام “الحكومة بفتح باب تقديم الدعم النقدي للخبز” المتداول عبر تطبيق “واتساب”، في خانة الإشاعة وأدرجته ضمن هذا المفهوم لكي تقّدم توضيحاً فيما يتعلق بدعم الخبز.

وأكدت المنصة على “عدم صدور تصريحات رسمية جديدة عن دائرة ضريبة الدخل والمبيعات بهذا الخصوص، ولا من أي جهة رسمية”.

بدوره، أكد الناطق الإعلامي لدائرة ضريبة الدخل، موسى الطراونة، على أن “التسجيل لدعم الخبز مستمر وسيبقى موجودا على الموقع الإلكتروني للدائرة”.

وقال الطراونة لـ”أردن الإخبارية” إن “على المتزوجين حديثا إصدار دفتر عائلة جديد، كما أن على رب الأسرة إضافة المواليد الجدد وشطب الوفيات، وعلى المطلقات إصدار دفتر عائلة خاصة بهن”.

ضريبة الدخل: التسجيل لدعم الخبز مستمر وسيبقى موجودا على الموقع الإلكتروني للدائرة

ودعا الطراونة المواطنين إلى “تحديث بياناتهم لاعتمادها في صرف دعم الخبز، حال إقرار الموازنة العامة”.

ولتتبع قرارات الحكومات المتعاقبة في إلغاء دعم الخبز، نجد أنه بعد ارتفاع أسعار القمح عالميا منتصف التسعينيات، اتخذت حكومة الدكتور عبدالكريم الكباريتي في 13 آب من العام 1996، قرارها بإلغاء دعم الخبز تلبية لمتطلبات برنامج التكيف الاقتصادي، حيث تضاعف سعر الخبز تقريبا ليصل إلى 25 قرشا للكيلوغرام الواحد، وقدمت الحكومة مقابل ذلك دعما نقديا بلغ 1.28 دينار للشخص الواحد في الشهر.

ورغم اندلاع “انتفاضة الخبز” التي جاءت احتجاجا على ذلك القرار، وشاركت فيها مختلف مناطق المملكة، إلا أن المواطنين بدؤوا بالتكيف مع هذا الوضع، خصوصا بعد انخفاض أسعار القمح في الأسواق العالمية، وتراجع أسعار الخبز محليا.

إلا أن حكومة الدكتور عبد السلام المجالي الثانية، قامت بإعادة الدعم في العام 1998 ، دون أن يعلم أحد حتى الآن لماذا أعيد العمل بنظام الدعم، حيث حدد سعر الخبز عند 16 قرشا للكيلو حينها.

وقد شهدت آلية الدعم تغييرات في السنوات الماضية، تمثلت بتحويل الدعم من الطحين إلى الخبز في العام 2007، حيث كان يتم تسليم الطحين المدعوم للمخابز التي تبيع الخبز وكافة المنتجات المعتمدة على القمح، للمستهلكين بأسعار تحددها الحكومة.

تعليقات القراء