أردن الإخبارية – Jordan News » محليات » صوامع العقبة و”التفخيخ” التركي: الأرض للإمارات والمتفجرات سويدية

صوامع العقبة و”التفخيخ” التركي: الأرض للإمارات والمتفجرات سويدية

أضيف بتاريخ: 10 يناير 2019 12:05 ص

أردن – لجأ الأردنيون مجددا وكالعادة الى تسييس واقعة إعلان فشل تفجير صوامع الحبوب جنوب البلاد وفي مدينة العقبة أمس الاربعاء.
عشرات التغريدات والتدوينات، مارست طوال أمس الاسقاط السياسي وهي تتهم الحكومة وسلطة اقليم العقبة، بالفشل والاخفاق في الهدم والبناء بنفس الوقت اضافة للفشل في تنبؤات الطقس حيث استعد الأردنيون مساء الثلاثاء لتساقط الثلج الأمر الذي لم يحدث.
حيث احتل نبأ الفشل في هدم صوامع الحبوب في العقبة صدارة الاخبار وبامتياز طوال الاربعاء، وانتهى بعاصفة من السخرية والعبارات السياسية اللاذعة بالرغم من ملايين الدنانير التي خصصت لهدم نحو 74 صومعة مخصصة لتخزين الحبوب وعمرها يقترب من نصف قرن، وبسبب ما قالت المؤسسة المشرفة انه صلابة غير معهودة في الجدران الاسمنتية.

فورا انتشرت في منصات التواصل دعوة في إطار شعبي للكشف عن هوية المقاول الذي أقام قبل عشرات السنين تلك الصوامع الجبارة، والمناداة به الآن وزيرا للأشغال وعلى اساس عدم وجود غش وغياب الفساد في ذلك الوقت.

الطريف في المشهد ان سلطات اقليم العقبة، اصيبت بخيبة كبيرة وعلى الهواء المباشر ووسط الكاميرات وهي تخفق في تفخيخ مرافق الصوامع وتفجيرها بواسطة فريق تركي متخصص بالتفخيخ والتفجير الاسمنتي.
تمت الاستعانة اصلا بالطاقم التركي مقابل مبلغ مالي ضخم وبعدة ملايين وزرعت أسفل الصوامع كمية تصل الى طن كامل من المتفجرات الشديدة، وعند لحظة الصفر حصل الانفجار لكن الصوامع الاسمنتية العملاقة بقيت صامدة وواقفة قبل ان ينهار جزء بسيط منها جزئيا في وقت لاحق.

اتخذ حتى الحراكيون في الشارع الأردني من المشهد مدعاة للنقد السياسي، وتبين بان المتفجرات تم احضارها من الصين والسويد في الوقت الذي تملك فيه دولة الإمارات الأرض الموجودة فيها الصوامع وتشترط إزالة هذه الصوامع قبل استلام الأرض واستثمارها في منطقة الميناء القديم.

بقي الجميع في حالة انتظار لعملية التفجير الفاشلة وتقرر العودة للطريقة القديمة باستخدام الاليات والبلدوزرات، الامر الذي يعني المزيد من الهدر المالي.
الصوامع نفسها كانت قد لامست وجدات الأردنيين واشتهرت بينهم بعد وفاة خمسة عمال فقراء فيها حرقا قبل عدة أشهر وطاقم التفخيخ التركي تذرع بحصول خلل في التوصيلات الكهربائية تسبب بفشل العملية.



تعليقات القراء