أردن الإخبارية – Jordan News » عربي ودولي » فيلم لـ”بي بي سي” يروي قصة ابنة حاكم دبي التي فرت منه و”اختطفها”

فيلم لـ”بي بي سي” يروي قصة ابنة حاكم دبي التي فرت منه و”اختطفها”

أضيف بتاريخ: 5 ديسمبر 2018 1:22 م

أردن – لم يعد أحد يشاهد أو يسمع أي شيء عن الأميرة الإماراتية التي حاولت الهرب على متن يخت قبل أن يتم اعتراضه من قبل ” كوماندوز” على بعد 30 ميلا قبالة ساحل الهند في أوائل مارس/ آذار الماضي، وفقا لأصدقائها، الذين كشفوا، أيضا، أن الأميرة خططت للمحاولة الفاشلة لمدة سبع سنوات.

وكشف فيلم وثائقي لهيئة الإذاعة البريطانية عن خفايا القصة الدرامية، بما في ذلك تفاصيل خطة الهروب الفاشلة من خلال مقابلات مع جاسوس فرنسي سابق ساعدها على التخطيط للهروب بمساعدة فريق فلبيني حاول الإبحار بها إلى حياة جديدة.

والأميرة المختفية هي الشيخة لطيفة بنت محمد آل مكتوم، حاكم دبي ورئيس وزراء الإمارات، وهي ثاني ابنة للشيخ تحاول الهرب من “القفص الذهبي” وحياة الرفاهية ّ، إذ تم اختطاف شقيقتها الكبرى، شمسة، في شوارع كامبريدج بعد أن فرت من قصر تابع للعائلة في عام 2000، ولم تحقق الشرطة البريطانية في حادث الاختطاف بشكل كامل لأسباب غير مفهومة.

وذكرت الأميرة نفسها في شريط فيديو مسجل قبل محاولة هروبها أنها حاولت في السابق مغادرة الإمارات وهي في 16 من عمرها، ولكن تم القبض عليها عند الحدود، وسجنت لمدة ثلاث سنوات وتعرضت للضرب والتعذيب، ولكن ذلك دفعها للتفكير مجددا في الهروب ثانية خاصة بعد محاولة شقيقتها الكبرى.
وقد حاولت الأميرة الاتصال مع رجل الأعمال الفرنسي، وضابط البحرية السابق، هيرفي جوبير، في عام 2011، كما زعم، بعد أن قرأت على الانترنت عن فراره من دبي بعد أن واجه مشاكل مع السلطات، حيث غطس تحت الماء باتجاه قارب ليبحر بعد ذلك إلى الهند، وتحدثا فيما بعد حول الخدمات اللوجستية، وقال جوبير إن الأميرة أخبرته أنها وفرت مبلغ 400 ألف دولار لعملية الهرب.

وكشف جوبير أن الأميرة قد تعرضت لسوء معاملة طوال حياتها، وفقا لمراسلاتها معه، وأنها تعتقد أن النساء يعاملن دون البشر هناك.
والتقت لطيفة في عام 2014 تيانا جوهانيين عندما حضرت لدبي لتلقي دروسا في فنون القتال البرازيلية “كابوريا” في القصر الملكي، الذي وصفته بالباذخ لكنه مثير للضيق، وقالت تيانا إنها أصبحت واحدة من صديقات لطيفة، وحاولتا السفر عدة مرات للقاء جوبير والتخطيط للهروب، وكشف التقرير أن الخروج إلى الحرية بدأ في لقاءين على الإفطار، حيث فعلتا هذا أكثر من مرة، حتى لا تثيرا انتباه الحرس، وأخبرت تيانا “بي بي سي” أن لطيفة غيرت ملابسها ونظاراتها الشمسية، وركبتا السيارة باتجاه الحدود مع عمان، ومن ثم ركبتا البحر، وفي رحلة شاقة على متن قارب مطاطي وجيت سكي لمدة 26 ميلا، حيث كان جوبير ينتظر في اليخت الذي رفع العلم الأمريكي؛ أملا في أن يتحول أي حادث إلى قضية دولية، وكانوا يخططون للمضي باتجاه غوا في الهند.

وجاء في الفيلم الوثائقي نقلا عن تيانا، أن الأمواج كانت عالية بطول متر ونصف، وكانت الريح تدفع القارب بشكل أبطأ من السير نحو اليخت، وما دفعهما هو الخوف من العودة وما ننتظرهما، لافتة إلى أن لطيفة قالت في فيديو سجلته، وكان من المفترض بثه في حال فشلت محاولة الهروب، إنها ستواجه عقابا شديدا لو فشلت المحاولة، وأضافت: “لو كنتم تشاهدون هذا الفيديو فلن يحدث شيء جيد، فسأكون إما ميتة أو أنني سأكون في وضع سيئ جدا جدا جدا”.

وأكد برنامج “بي بي سي” أن القارب الذي كانت عليه لطيفة تعرض لعملية مداهمة، وألقي القبض عليها، ولم يعرف عنها شيء منذ ذلك الوقت، وأغلق حسابها على “إنستغرام”، فيما قال جوبير إنها “كانت تفضل لو قتلت على القارب بدلا من العودة إلى دبي.. لا أعلم أين هي، وأنا قلق جدا عليها”، ولم يعلق الشيخ مكتوم وحكومته على ما ورد في الفيلم أو في تقرير صحيفة” الغارديان”، لكن مسؤولا في الحكومة علق قائلا إنها “مع عائلتها.. هي في وضع ممتاز”.

تعليقات القراء