أردن الإخبارية – Jordan News » مقالات مختارة » القائمة ليست بريئة من الغرض

القائمة ليست بريئة من الغرض

أضيف بتاريخ: 8 نوفمبر 2018 8:34 ص

 

 لا يمكنني تقديم نصيحة لأي «اردني ناشط» وقف مع مطالبات الشعب السوري بحريته في الاعوام السبعة الماضية بزيارة دمشق، فالنظام هناك غير موثوق، والبوليسية جزء من بنيته، وتعززت اكثر بعد نشوة البقاء.

مع ذلك يمكنني القول ان ما نشرته صحيفة «زمان الوصل» السورية الالكترونية، بخصوص قوائم تصل تعدادها لتسعة آلاف اسم مطلوبين للامن السوري، انها لا تخلو من الغرض السياسي، بقدر انها قد تكون حقيقية.

المعارضة السورية لا يعجبها تدفق الاردنيين الى دمشق سياحا وتجارا، لذلك اختارت ان تمارس التشويش من خلال التخويف، وهي راغبة لا محالة في اعادتنا كأردنيين نحو مربع الازمة مع السوريين.
بالمقابل، نظريا، لا اعتقد ان نظام بشار الاسد يملك ترف القبول بتخويف الاردنيين من زيارة دمشق، بل هو –اي بشار الاسد- اسعد الناس بتطبيع العلاقة مع الاردن الشعب على اقل تقدير.

في عهد بشار الاسد تغيرت معاملة المطلوبين للاردن، فأصبح منع الدخول بديلا عن الاعتقال الذي كانت تمارسه اجهزة والده حافظ الاسد.
من هنا ارغب بقراءة قصة القوائم بحذر، واتمنى من الدولة ان تبادر الى معالجة المسألة بما يحمي الاردنيين من ورطة الوقوع في قبضة اجهزة الامن السورية.

واضم صوتي الى اصوات البعض الذين طالبوا بضرورة استصدار موافقة امنية من دمشق لأي اردني يرغب بزيارة الديار السورية.
بشار ونظامه سيظل نظاما بوليسيا، لم ولن تغيره حوادث السنوات الماضية، بل ربما جعلته اكثر توحشا، واعمق ثأرية، ومن هنا علينا الحذر، وعلى الدولة الاردنية حماية أبنائها.

بقلم :

تعليقات القراء