أردن الإخبارية – Jordan News » محليات » التوجيهي.. من الأفضل الفصل الواحد أم الفصلين؟

التوجيهي.. من الأفضل الفصل الواحد أم الفصلين؟

أضيف بتاريخ: 16 أكتوبر 2018 6:46 م

أردن الإخبارية- فريق التحرير 

خرج طلبة التوجيهي في عمان والزرقاء وإربد والعقبة في الفترة الأخيرة، بمسيرات احتجاجية واعتصامات على خلفية اعتماد وزارة التربية والتعليم، امتحان التوجيهي فصل واحد بدلا من فصلين، رافضين القرار مطالبين خلال احتجاجاتهم بإعادة نظام الفصلين.

وقد رأى وزير التربية والتعليم عزمي محافظة، أن “دعوة طلاب التوجيهي للاعتصام، تغرير بهم وتعطيل لهم عن دوامهم دون مبرر، وعبث بمصيرهم وإساءة بالغة لدراستهم”.

جاءت تصريحات الوزير، في رد على منشور لمنسق الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة ‘ذبحتونا’، الدكتور فاخر دعاس على “فيسبوك”، قال فيها الوزير إن “دعاس دعا الطلبة للمشاركة في الاعتصام الذي أقيم أمام وزارة التربية”، لكن دعاس نفى تصريحات الوزير قائلا على صفحته عبر “فيسبوك”، إن “تحرك الطلبة عفوي ولم يقم أحد بتوجيههم”.

وقد أقر مجلس التربية والتعليم في وقت سابق، عقد امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة على دورة امتحانية واحدة، اعتبارا من العام الدراسي الحالي 2019/2018، بدلا من دورتين.

وحسب وزارة التربية والتعليم، فإن قرار اعتماد الفصل الواحد تم اتخاذه منذ عام ٢٠١٥، في حين تم تعديل الكتب المدرسية بناء عليه لتقدم على مدار السنة الدراسية.

وطبقا لتصريحات رئيس الحكومة الدكتور عمر الرزاز، إبان تسلمه منصب وزير التربية والتعليم في السابق، أن “الهدف العام من هذا التحول لأن الامتحان وسيلة وليس هدفاً بحد ذاته، وعلى الطالب أن يقضي جل السنة الدراسية في فهم المادة والتعمق بها وليس في أخذ الامتحانات”.

الرزاز: على الطالب أن يقضي جل السنة الدراسية في فهم المادة والتعمق بها وليس في أخذ الامتحانات

وأردف الرزاز حينها أنه “لهذا توجهت معظم دول العالم كما كان الأردن سابقاً، إلى الدورة الواحدة لكن مع السماح بدورات تكميلية لمن لم يستكمل شروط النجاح أو يريد رفع معدله، وحتى نراعي ظروف الدورة الواحدة، سيكون المنهاج معدا ليناسب عدد الحصص، وسنضع فواصل مناسبة لجميع مواد الامتحان”.

وتابع أنه “نود أن نشير إلى أن بعض المواد التي كانت تعطى خلال فصل واحد، مثل الفيزياء وعلوم الأرض والحاسوب والأحياء أصبح الآن بمقدور الطالب دراستها ومراجعتها خلال عام كامل، وهذا يتيح لكم الفرصة في تحسين نتائجكم”.

واختتم الرزاز في معرض تبريره قائلا، “سيتيح نظام الدورة الواحدة إزالة الفروقات في نظام الحزم الذي كان متبعا سابقا، الذي كان يظهر عدم توازن بين الطلبة الذين يختارون حزمة بالدورة الشتوية، وبين أقرانهم الذين يختارونها في الدورة الصيفية، إذ ستكون جميع المواد أمام الطالب وبالفرص نفسها”.

لكن طلبة التوجيهي مترددون وقلقون وحائرون، لا يعرفون ما القادم، فأكثرهم مع نظام الفصلين وبالوقت نفسه يعتقدون أن الفصل الواحد، يمكن أن يكون أفضل لأنها التجربة الأولى، فمن الممكن أن تكون سهلة.

إزاء ذلك، قالت الطالبة أماني الحروب لـ”أردن الإخبارية”، أنا “ممن سينطبق عليه نظام الفصل الواحد، لكني أرغب بتقديم امتحان التوجيهي على نظام الفصلين، لأنه عند الرسوب بمادة سأقدم كل جهدي في الفصل الثاني، لأحصل على علامة أفضل”.

أما الطالبة حنان أبو شيخة فقد أشارت إلى أن “الفصل الواحد ليس في مصلحة الطلاب، لأني أفضل نظام الفصلين لأنه بالفصل الأول يعرف الطالب نتيجته وقدراته ومعدله، ومن ثم يستطيع أن يتدارك أخطاء نتيجة الفصل الأول”.

بينما فضل الطالب خليل الشاعر نظام الفصل الواحد، مبررا ذلك بقوله “إذا نجح الطالب في الفصل الأول، سوف يتكاسل ولا يدرس كما يجب في الفصل الثاني، لأنه قد اعتمد على نجاحه بالفصل الأول”.

فيما رأى الطالب أنور اللداوي أن “الفصل الواحد طويل لكنه أفضل، لأنه مع الطالب فترة كافية للدراسة، وفي حال رسب بمادة سوف يعيدها بعد شهرين أو ثلاثة”.

ووافقه في الرأي الطالب لؤي شبيطة، حيث قال إن “الفصل الواحد أفضل من الفصلين، لأن نشاط الطالب سيكون بالوتيرة والإنجاز نفسه، ولن يكون هنالك احتجاج أو شعور بالإحباط، إذا علم الطالب بنتيجته في الفصل الأول”.

أما على صعيد المعلمين، فقد اعتقد المعلم ماجد مناصرة، أن “الفصل الواحد أفضل للطلبة لأن لديهم وقتا طويلا للدراسة، في حين أن التوتر والقلق يأتي مرة واحدة”.

أما المعلمة ناريمان المصراطي فهي ليست مع الفصل الواحد، لأن “مادة الامتحان سيزيد حجمها؛ فبدل أن يتقدم الطالب أو الطالبة للامتحان بوحدتين في الرياضيات مثلا، سيتقدم في 4 وحدات”.

ولم يختلف رأي المعلم موسى عاصي، فقد أكد على أنه “ضد قرار الفصل الواحد، معللا ذلك بالقول إنه “إذا تعرض الطالب لظرف طارئ ليل الامتحان، في حال الفصل الأول فقد ضاع مستقبله”.

بينما اعتقد المعلم جهاد الزعبي، أن “نظام الفصلين أفضل لقدرات الطالب وإنجازاته، فضلا عن أنه يوفر للطالب فرصة أخرى لدمج المادة التي أخفق فيها بالفصل الأول”.

إدارة الامتحانات: عقد الامتحان مرة واحدة في العام الواحد يهدف إلى تقليل العبء الدراسي الذي يقع على الطلبة

بدوره، أكد مدير إدارة الامتحانات بوزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة، على أن “الفصل الواحد تم إقراره وفق قرار مجلس التربية والتعليم، تنفيـذا لتوصيات مؤتمر التطوير التربوي الذي انعقد في 2015”.

وقال العجارمة لـ”أردن الإخبارية” إن “عقد الامتحان مرة واحدة في العام الواحد، يهدف إلى تقليل العبء الدراسي الذي يقع على الطلبة، والحد من التوتر والضغط النفسي للطالب ولذويه في الوقت نفسه”.

وأوضح العجارمة أن “لدى الوزارة توجه بالانتقال من الامتحان الورقي إلى الامتحان الإلكتروني، الذي سيساعد الطالب على التقدم للامتحان أكثر من دورة في العام الواحد”.

بدورها، حذرت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” من تصاعد وتيرة الاحتجاجات الطلابية على نظام الفصل الواحد للتوجيهي.

ورأت الحملة أن “وزارة التربية والتعليم ارتكبت خطأً استراتيجيا باعتماد الفصل الواحد للتوجيهي، دون الأخذ بعين الاعتبار تبعات هكذا قرار على العلمية التعليمية ومخرجات التوجيهي والطلبة وأهاليهم، خاصة وأن الفصل الواحد يعني أن الطالب لديه فرصة واحدة ولا يمكن أن يعوضها كما كان الحال عليه في نظام الفصلين”.

ذبحتونا: التربية ارتكبت خطأً استراتيجيا باعتماد الفصل الواحد للتوجيهي

ولفتت “ذبحتونا” إلى أن “نظام الفصل الواحد تم تجريبه سابقاً وأثبت فشله الذريع واضطرت الوزارة إلى التراجع عنه بعد سنوات قليلة على تطبيقه، كما أن الذريعة الوحيدة التي تقدمها الحكومة لتبريره، هو تخفيض النفقات، ما يشير إلى خطورة العقلية التي تدير ملف التعليم في الأردن، التي تعتمد في جوهرها على تقليص النفقات ولو كان ذلك على حساب العملية التعليمية”.

وأشارت الحملة إلى أن “الوزارة خشيت من ردود فعل طلابية غاضبة على قرارها، فقامت بتجميد الإعلان عنه، وتسريب الخبر عبر أحد المواقع الإلكترونية المعنية بالملف التعليمي، وذلك لجس نبض الطلبة، فكانت ردة الفعل الغاضبة من قبل الطلبة التي عبروا عنها عبر مسيرات واعتصامات أمام وزار ة التربية ومديريات التربية في المحافظات”.

واختتمت الحملة تصريحها بمطالبة وزارة التربية، بـ”التراجع عن نظام الفصل الواحد اعتباراً من العام الدراسي المقبل، نظرا للصعوبة اللوجستية لإلغاء الفصل الواحد هذا العام، كما طالبت الوزارة بإعادة النظر بالتوجه نحو الجلسة الواحدة لكل مادة، وخاصة ما يتعلق بمادة الرياضيات”.

تعليقات القراء