أردن الإخبارية – Jordan News » مقالات مختارة » الآن أحسن؟..

الآن أحسن؟..

أضيف بتاريخ: 15 أكتوبر 2018 9:43 ص

لا أخفي عليكم أنني أشعر بتحسّن ملحوظ منذ يوم الخميس الماضي إلى الآن ،فمثلاً صرت أصعد الدرج ركضاَ دون أن أشعر بتعب أو لهاث كما كنت في السابق وكل ذلك يعود إلى جهود الرزاز في استحداث وزارة عبقرية تهم كل مواطن اسمها “وزارة تطوير الأداء المؤسسي” وقدّ منّ الله علينا بوزيرة اسمها “وزيرة دولة لتطوير الأداء المؤسسي” صحيح أن الاسم يبدو (شائكاً)وطويلاً لكنه منعش مثل شامبو الشعر بالنعناع..أفتح النافذة صباحاً وآخذ نفساً عميقاً وأقول : (صباح تطوير الأداء المؤسسي يا رب)، (يا رب تجعلي في كل خطوة تطوير أداء مؤسسي يا رب) ..أفطر وكّلي حيوية ونشاط و “أداء مؤسسي” ، أتأنّق وأتعطر ثم أذهب وأنا أغني “الجو ربيع”..رغم أننا في الخريف..لكن بوجود هكذا وزارة كل الحياة ستصبح سهلة وجميلة ورائعة..أخذت الولد للتطعيم (بلا قافية) أقصد لإعطائه حقنة دورية ، الموظفات يرتدين لباس مضيفات طيران، والممرضون يرتدون قمصان “كباتن” طيران يخلعون القبعات كلما مرّ مريض أو مرافق من باب التحية..حملت كرت التطعيم وبدأت بالبحث عن غرفة اللقاحات ، ابتسامات هوليوود تطاردني ، ورائحة علكة اكسترا بنكهة “البطيخ” تفوح في المكان..وللأمانة هذه الرائحة كان يتخللها رائحة فليلفلة حلوة مصدرها الرجل الــ” سيكورتي” حيث كان يخبّىء بوكسة فليفلة في بيت درج المركز الصحي..لا بأس انه (الأداء المؤسسي)..معاك نسرين كيف ممكن أساعد؟؟ كنت أتخيّل أن أسمع هذه الجملة بعد أن صار لدينا وزيرة للأداء المؤسسي ..لكنّي سمعت عبارة أخرى ..(تفوتش هون..في نسوان بترضّع أولادها بالعيادة)..لا بأس صحتين وعافية انه ( الأداء المؤسسي)..اختير أسوأ زاوية مرورية في المركز الصحي لاتخاذها بوابة للسيارات ، الخارج لا يرى الداخل ،والداخل يكاد يصطدم بالخارج..وثمة باب آخر مكتوب عليه مخرج ،لكنه مقفل بقفل قديم ومكبّل بسلاسل ثقيلة من الجنزير وكأنه سيهرب على حين غرّة..(إنه الأداء المؤسسي)..طيب مال الفرق بين “وزارة تطوير القطاع العام” ووزارة “تطوير الأداء المؤسسي”..انه فرق التوقيت في الضحك على اللّحى فقط..

**
بالمناسبة اكتشفت أن كثير من مفاصل الدولة تشبه دخان مطيع..كيف؟؟ لوقت قريب كان في السوق أسماء براقة لمنتجات تبغ لا يمكن ان تسمع بها الا في الأردن ” كنجستون نايت”، ( تريكسبورو)، (سيمفوني)..والطعم ملوخية ناشفة…وكذلك اختراع مسميات الوزارات..أسماء تحسسك انك في سويسرا..وعند التطبيق تكتشف انك في الحبشة!.

بقلم :

تعليقات القراء