أردن الإخبارية – Jordan News » محليات » عقب الأوضاع الكارثية.. هل ينتعش قطاع “الهايبرد” بعد تخفيض الضريبة؟

عقب الأوضاع الكارثية.. هل ينتعش قطاع “الهايبرد” بعد تخفيض الضريبة؟

أضيف بتاريخ: 29 يونيو 2018 4:16 م

أردن الإخبارية- فريق التحرير

أبدى مستثمرون في المنطقة الحرة، ارتياحهم لقرار تخفيض الحكومة الضريبة المفروضة على قطاع سيارات الهايبرد، وثمنوا استجابة الحكومة لمطالبهم التي قدموها في اجتماعات سابقة مع وزير المالية الدكتور عز الدين كناكرية.

ورأى مستثمرون، أن القرار الحكومي ساعد في إنقاذ تجار من خطر الإفلاس، وإغلاق متاجرهم في المنطقة الحرة، بعد أن تسبب قرار فرض الضريبة من قبل حكومة الدكتور هاني الملقي على سيارات الهايبرد، في انخفاض الحركة التجارية على القطاع بنسبة وصلت إلى 90%.

قررت الحكومة مؤخرا تخفيض الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد من 55% إلى 30%

وكانت الحكومة قررت مؤخرا تخفيض الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد من 55% إلى 30% حتى نهاية العام الحالي، كما قررت تحديد نسبة الضريبة الخاصة على مركبات الهايبرد بعد نهاية العام الحالي بـ35% حتى نهاية عام 2019، و40% حتى نهاية عام 2020، و45% حتى نهاية عام 2021.

وفيما يتعلق بضريبة الوزن، قررت الحكومة تخفيض الضريبة الخاصة على سيارات الركوب التي لا يتجاوز وزنها “1000” كيلو غرام، لتصبح 350 دينار.

كما قررت الحكومة تخفيض الضريبة الخاصة على سيارات الركوب التي يتجاوز وزنها “1000” كيلو غرام ولا يتجاوز “1250” كيلو غرام، لتصبح 500 دينار.

وكانت حكومة الدكتور هاني الملقي، أكدت على لسان وزير المالية عمر ملحس إلغاء الإعفاء عن سيارات “الهايبرد” وإعادة فرض ضريبة على هذا النوع من السيارات بحيث تخضع للرسوم الجديدة، ونسبتها 55 % بدلا من 25 % وشطب المركبات واستبدالها إلى 40 % بدلا من 12.5 %.

1600 مركبة في المنطقة الحرة تنتظر سريان قرار التخفيض من أجل البدء في عملية التخليص

من ناحيته، ثمن نائب رئيس هيئة المستثمرين في المنطقة الحرة عطالله الحسبان، قرار حكومة الدكتور عمر الرزاز بتخفيض الضريبة على سيارات الهايبرد، موضحا أن “1600 مركبة في المنطقة الحرة، تنتظر سريان قرار التخفيض، من أجل البدء في عملية التخليص عليها”.
وقال الحسبان لـ”أردن الإخبارية” إن “قرار تخفيض الضريبة سينعكس إيجابا على قطاع سيارات الهايبرد، علاوة على زيادة إيرادات الخزينة العامة، فضلا عن تحريكه العديد من القطاعات المرتبطة فيه”، منوها إلى أن “تجار سيارات الهايبرد بالمنطقة الحرة الذين يصل عددهم إلى 500 تاجر، عانوا في الفترة الأخيرة من قرار رفع الضريبة، الأمر الذي تسبب في تراجع حركة البيع والشراء إلى مستويات غير مسبوقة”.

مستثمري المناطق الحرة: أكثر من 20 ألف مواطن يعتاشون من قطاع السيارات

وطالب الحسبان الحكومة، “بدراسة الأثر الاقتصادي قبل اتخاذ أي قرار رفع الضريبة على قطاع مركبات الهايبرد”، لافتا إلى أن “أكثر من 20 ألف مواطن يعتاشون من هذا القطاع، وأن أي قرار سلبي سيؤثر على كل هؤلاء المواطنين وعائلاتهم”.

أما المستثمر هاشم هنداوي صاحب أحد معارض السيارات في المنطقة الحرة، فقد رأى أن “قرار تخفيض الضريبة سينعكس بشكل إيجابي على القطاع، وسيساعد على تنشيط الحركة التجارية من خلال إقبال المواطنين على شراء سيارات الهايبرد”.

وقال هنداوي لـ”أردن الإخبارية” إن “المنطقة الحرة عانت في الفترة الأخيرة من حالة ركود غير مسبوقة، مما تسببت في فقدان كثير لوظائفهم، بسبب عدم قدرة أصحاب المعارض على الوفاء في التزاماتهم”.

فيما أظهر خالد أبو نجمة تاجر سيارات تفاؤله عقب صدور قرار تخفيض الضريبة، قائلا إن “نأمل العودة إلى السابق حيث كنا نبيع نحو 10 سيارات في الشهر الواحد”.

من جهته، جدد النائب معتز أبو رمان نائب رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب، مطالبته للحكومة بالتراجع عن إلغاء إعفاءات الهايبرد و ذلك في اجتماع عقده بمبنى هيئة مستثمري المناطق الحرة، ضم رئيس الهيئة المهندس نبيل رمان، وممثلي قطاع تجارة المركبات.

وأكد خلال اللقاء، رفضه لفرض ضريبة الوزن معتبرا أنها مخالفة للدستور، الذي ينص على أنه “لا يجوز فرض رسم أو ضريبة إلا بقانون “، واصفا القرار بالعنجهي، فضلا عن أنه ينتقص من مبدأ الاستحقاق الضريبي.

وكانت دراسة أعدتها النقابة العامة لوكلاء السيارات وتجار قطع السيارات ولوازمها، أكدت على أن رفع الجمارك على مركبات “الهايبرد”، يفقد الخزينة ما يقارب 14 مليون دينار من وارداتها سنويا.

ودعت الدراسة التي نشرت مؤخرا، الحكومة إلى ضرورة الاستمرار بالهيكل الجمركي السابق المفروض على مركبات “الهايبرد”، كون رفع الرسوم سيؤثر سلبا على قدرة المواطن الشرائية، كما سيعمل على انكماش الطلب في السوق المحلية.

أما نقيب وكلاء السيارات وقطع الغيار طارق الطباع، فقد وصف قرار الحكومة بتعديل الرسوم على المركبات بأنه “خطوة في الطريق الصحيح”.

تضم المنطقة الحرة لتجارة السيارات في الأردن 800 معرضا تعود لما يقارب 2500 تاجر

وقال الطباع لـ”أردن الإخبارية” إن “القرار جاء نتيجة جهود أسرة مستوردي السيارات من تجار ونقابات وهيئات وغرف التجارة”، داعيا في الوقت ذاته إلى “إلغاء ضريبة الوزن نهائيا على سيارات البنزين والهجينة”، مشيرا إلى أنه “سيكون هناك لقاءات أخرى لمناقشة قضايا القطاع”.

وحسب أحدث إحصائيات هيئة مستثمري المناطق الحرة، تشير إلى أن “تخليص مركبات الهايبرد منذ بداية تطبيق القرار الحكومي في شباط/فبراير وحتى نيسان/أبريل الماضي، بلغ 14 مركبة فقط مقارنة مع 4756 مركبة في الفترة نفسها من العام الماضي، بتراجع بلغت نسبته 99%”.

وتضم المنطقة الحرة لتجارة السيارات في الأردن 800 معرضا تعود لما يقارب 2500 تاجر، فيما كانت أرقام التخليص على المركبات قبل قرار فرض الضرائب تصل إلى نحو 65 ألف مركبة سنويا، منها 30 ألف سيارة “هايبرد”.

تعليقات القراء