أردن الإخبارية – Jordan News » محليات » رفع الأسعار ”الجنوني” يعيد الحراك الأردني إلى الشارع

رفع الأسعار ”الجنوني” يعيد الحراك الأردني إلى الشارع

أضيف بتاريخ: 2 فبراير 2018 10:44 م

أردن الإخبارية- شهد يوم الجمعة، مسيرات شعبية امتدت من العاصمة عمان إلى محافظات الشمال والجنوب، رفضاً لقرارات حكومة الملقي رفع أسعار الخبز، بالإضافة إلى مجموعة من السلع الغذائية، غابت عنها أحزاب سياسية.

وعلى الرغم من أن قرار الملقي الذي بدأ مبكراً قبل شهر شباط الجاري، إلا أن المسيرات عادت إلى الشارع تطالب برحيل الحكومة ومجلس النواب وترفض رفع الأسعار.

ففي عمان شارك مواطنون في مسيرة انطلقت من أمام الجامع الحسيني بوسط البلد، احتجاجا على ارتفاع الأسعار ورفضاً لسياسات الحكومة.

ورفع المشاركون في المسيرة التي دعا لها ائتلاف الاحزاب اليسارية والقومية والقوى والشخصيات والفعاليات الوطنية، تحت شعار “لا لرفع الاسعار.. لا لزيادة الضرائب.. لا لحكومة الجباية والافقار ومصادرة الحريات العامة”، شعارات تطالب بإقالة الحكومة وحل مجلس النواب، والتراجع عن رفع الاسعار.

واعتبر المشاركون مجلس النواب جزءا من سياسة الإفقار التي تنتهجها الحكومة، وسط مطالبات بحل المجلس، وإقرار قانون انتخاب يلبي رغبة الشارع في ايجاد مجلس نيابي قادر على قيادة المرحلة وتحقيق تطلعات الشعب.

ومساء اليوم انطلقت مسيرة من حي الطفايلة في عمان، إلى الديوان الملكي طالب خلالها المشاركون، برحيل مجلس النواب وإقالة الحكومة.

وفي المحافظات، انطلقت مسيرة شارك فيها العشرات من الفاعليات الحزبية والشعبية بعد صلاة الجمعة من امام مسجد عمر بن الخطاب بالزرقاء احتجاجا على رفع أسعار الخبز وضريبة المبيعات على العديد من السلع .

وطالب المحتجون الحكومة خلال هتافاتهم بضرورة التراجع عن قرار رفع الأسعار والالتزام بنهج جديد لدعم الاقتصاد الوطني الانتاجي والاعتماد على الذات، مشيرين الى ان ارتفاع الأسعار أثقل كاهل الأسر الأردنية التي لم تعد قادرة على تلبية متطلباتها المعيشية في ظل الارتفاعات المتواصلة للأسعار.

وفي محافظة مأدبا، انطلقت مسيرة شعبية من أمام مسجد الملك حسين وسط مادبا حتى دوار البلدية دعت لها قوى حزبية وشعبية رفضا للاجراءات الإقتصادية للحكومة.

وطالبوا خلال مسيرتهم اعادة النظر في القرارات الاقتصادية الاخيرة التي اتخذتها الحكومة.

وفي محافظة الطفيلة، طالب مشاركون في وقفة ومسيرة احتجاجية شعبية نظمها حراك الطفيلة الشعبي الشبابي، وفعاليات حزبية الحكومة بالتراجع عن قرار رفع الدعم عن مادة الخبز ومشتقات البترول والضرائب التي فرضت على مختلف السلع المواد التموينية.

وعبروا في المسيرة التي انطلقت من أمام مسجد الطفيلة الكبير عقب صلاة الجمعة ، وانتهت قبالة دار المحافظة عن رفضهم لرفع الدعم عن الفئات الفقيرة والمعوزة وذوي الدخول المحدودة، مما سيؤدي إلى زيادة الأعباء على كاهل المواطنين ومضاعفة أسعار مختلف أنواع السلع الرئيسية .

وطالبوا باتخاذ إجراءات كفيلة بحماية المواطنين من موجات الغلاء وتأكل رواتب الموظفين العودة عن القرارات الحكومية واللجوء إلى سبل أخرى لسد عجز الموازنة.

وطالب مواطنون في معان اليوم الجمعة بإعادة النظر في قرارات رفع الأسعار التي طالت مواد غذائية أساسية.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها مواطنون عقب صلاة الجمعة أمام مسجد رسمي أبو رخية وشارك فيها ما يقارب مائة شخص.

وطالب المحتجون بإيجاد بدائل لا تؤثر على الواقع المعيشي للمواطنين.

ورفع المحتجون لافتات كتب عليها عبارات تطالب بالعودة عن قرارات رفع الأسعار.

وفي مدينة الكرك، طالبت الفعاليات الشعبية والحزبية والنقابية في لواء المزار الجنوبي خلال وقفة احتجاجية اقيمت اليوم عقب صلاة الجمعة في ساحة مسجد جعفر بن ابي طالب باعادة النظر في ارتفاع اسعار مادة الخبز والمواد التموينية والمحروقات.

وطالبوا خلال وقفتهم الحكومة باعادة النظر بارتفاع اسعار مادة الخبز والمواد التموينية والمحروقات واعادة الاسعار الى ما كانت عليه سابقا.

وخلال الاسبوع الماضي، نظمت عدة فعاليات شعبية وقفات احتجاجية بدأت من الاعتصام في مدينة السلط، ووقفات احتجاجية أمام مجلس النواب نفذها مزارعون، طالبوا خلالها بوقف رفع الأسعار، ووقف الاعتماد على جيب المواطن في سد عجز الموازنة.

تعليقات القراء