أردن الإخبارية – Jordan News » محليات » الأردن الأول عربياً بطلب معلومات من الفيسبوك

الأردن الأول عربياً بطلب معلومات من الفيسبوك

أضيف بتاريخ: 27 ديسمبر 2016 12:04 م

أردن الإخبارية – أصدر فيسبوك تقريره نصف السنوي حول ”الطلبات الحكومية للحصول على المعلومات“ والذي يغطي النصف الأول من العام ٢٠١٦. ويتضمن التقرير معلومات مفصلة بالأرقام عن الطلبات التي تقدمت بها جميع حكومات العالم للحصول على معلومات عن المستخدمين أو بياناتهم .
 
ويقول الباحث المتخصص في منصات التواصل الإجتماعي ليث أبو الجليل تعليقًا على التقرير، إن الحكومة الأردنية تحتل المركز الأول في عدد الطلبات التي تقدمت بها الدول العربية للحصول على معلومات من فيسبوك بإجمالي ٢٥ طلباً حول ٣٧ حساب ، تليها الإمارات العربية المتحدة ثم لبنان. وعادة ما تطلب هذه الحكومات أو سلطاتها القضائية معلومات مثل اسم المستخدم ، تاريخ الاشتراك ، رقم المعرف الخاص بعنوان المستخدم (الآي بي) بالإضافة لمحتويات الحساب. كما تقوم الحكومات بتقديم طلبات لتجميد معلومات أو محتويات حسابات معينة لحين الانتهاء من التحقيقات، و كذلك معلومات عاجلة تتعلق بمنع حدوث جرائم أو إيذاء بدني أو موت.

الأردن الأولى عربيًا في عدد طلبات الحصول على معلومات من فيسبوك

وبحسب التقرير فقد ارتفعت طلبات الحكومات بنسبة ٢٧٪ حيث وصلت إلى ٥٩٢٢٩ طلب خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي. لكن إدارة فيسبوك التي تطبق إجراءات متحفظة لا تستجيب للطلبات إلا بعد تدقيق و تمحيص، و هي بحسب تقريرها لا تتعامل إلا مع الجهات الرسمية و القضائية، ضمن معايير تشدد على احترام حقوق الانسان.
وقد جاء في التقرير أن فيسبوك رفض معظم طلبات الحكومة الأردنية للحصول على معلومات سواء تلك العاجلة أو التي تتعلق بإجراءات قانونية، حيث استجاب فيسبوك لـ ٤ طلبات من أصل خمسة و عشرين طلبا تقدمت به الحكومة الأردنية. كما استجاب فيسبوك لطلب الحكومة الأردنية بالتحفظ على معلومات ٤ حسابات لمستخدمين من الأردن.

جدول يوضح عدد الطلبات التي تقدمت بها الحكومة الأردنية و عدد الحسابات التي استفسرت عنها ضمن هذه الطلبات و نسبة الاستجابة لها
يؤكد فيسبوك في تقريره أنه لا يمنح الحكومات أي ”باب خلفي“ للدخول إلى الحسابات أو الولوج إلى بيانات المستخدمين السرية. ولكنه يحتفظ بلقطات (سنابشوت) بعد تمحيص الطلب و التأكد من تمتعه بالمعايير القانونية التي يعتمدها فيسبوك ، و ذلك بالتعاون مع القطاع الخاص و منظمات المجتمع المدني.
تؤكد إحصائيات التقرير وأرقامه على قلة ثقة فيسبوك في الأجهزة الحكومية العربية
وفي مقارنة سريعة أجراها الباث أبو جليل على طلبات الدول العربية (معظما تراوح بين طلب و طلبين تم رفضها) وبعض الدول الأوربية وتركيا، فقد تبين أن السلطات القضائية في الدول الأوربية وتركيا أنشط بكثير في عدد الطلبات، و في المقابل كان فيسبوك أكثر تجاوباً مع هذه الطلبات. فعلى سبيل المثال تقدمت تركيا ب ٩٩٣ طلبا تم الاستجابة ل ٨٠٪ منها ، وكذلك إيرلندا التي تقدمت بـ ٨٩ طلبا وتم الاستجابة لـ ٦٥٪ منها.
يشير التقرير بحسب أبو جليل إلى ضعف “التواصل التقني” للأجهزة الحكومية والقضائية العربية مع منصات التواصل الاجتماعي العالمية. وعلى الجانب الآخر تؤكد إحصائيات التقرير وأرقامه على قلة ثقة فيسبوك في هذه الأجهزة وعدم اكتراثه لطلباتها للولوج إلى معلومات المستخدمين وبياناتهم.

تعليقات القراء